أخبار عاجلة

اخير مستجدات ازمة الرئاسة في فنزويلا


اخير مستجدات ازمة الرئاسة في فنزويلا

خوان غوايدو زعيم المعارضة في فنزويلا يرفض الحوار حتى الان و اعتبار الدعوة للحوار التي قدمها له الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، في اطار تجنيب الدولة لمسار العنف و دفع القوى الوطنية لتجاوز المحنة دون اللجوء للعنف ،بالشكلية.في نفس الوقت تستعد الولايات المتحدة الأمريكية حليف غوايدو لحث مجلس الأمن الدولي على الاعتراف بغوايدو رئيسا.شرعي لفنزويلا. 
 
و اكد خون غوايدو دو 35 سنة خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الجمعة بالعاصمة كراكاس، ، في إشارة ضمنية إلى مادورو (56 عاما)، "عندما لا يحصلون على النتائج التي يريدونها يلجؤون للقمع، الان يعرضون بدلا من ذلك إجراء حوار شكلي. أريد أن اقول للعالم ولهذا النظام (مادورر) أنه لا أحد هنا مستعد لإجراء حوار شكلي".
رغم استعداد الرئيس مادورو وفي مؤتمر صحفي سابق، استعداده للحوار مع زعيم المعارضة العنيد و المدعوم من قوى خارجية تريد زعزعة استقرار فنزويلا و قال " انا مستعد في أي مكان وفي أي وقت، مضيفا "إذا كان علي أن أذهب للقاء هذا الشاب الصغير مرتديا قبعة وقلنسوة في قمة جبل في الثالثة فجرا فسأذهب"
و شاهدت العاصمة مظاهرات حاشدة مؤيدة لشرعية مادورو كما وصف قائد الجيش الفنزويلي تعين خوان غوايدو نفسه رئيس "بالانقلاب"

تبني اعتراف رسمي بالانقلاب من امريكا...
و اعلن وزير خارجية الامريكية بومبيو عن تعيين الدبلوماسي إليوت إبرامز، الذي خدم في إدارات جمهورية سابقة، مبعوثا خاصا لفنزويلا، وقال بومبيو إن إبرامز سيرافقه في اجتماع لمجلس الأمن صباح اليوم. واكدت وزارة الخارجية الأميركية في بيان رسمي "عن حث أعضاء مجلس الأمن والمجتمع الدولي على دعم السلام والأمن الدوليين بالاعتراف بخوان غوايدو المنقلب رئيسا مؤقتا لفنزويلا". اما مستشار الأمن القومي جون بولتون أن بلاده تركز على قطع الموراد والإيرادات المالية عن نظام مادورو 
 
وحكومته، مضيفا في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أن تلك الخطوة تأتي انسجاما مع الاعتراف بغوايدو رئيسا مؤقتا. وغادر مجموعة من الدبلوماسيين الأميركيين سفارة الولايات المتحدة في كراكاس، ولوحظوا وهم يغادرون تحت حراسة امنية مشددة في اتجاه مطار العاصمة ، وذلك بعدما أمرت الخارجية الأميركية بعض موظفيها بمغادرة فنزويلا، بعد أعلن مادورو قطع العلاقات مع واشنطن وطالب دبلوماسييها بالمغادرة خلال 72 ساعة.

في حين رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحافي في العاصمة المغربية الرباط "
"إن انحياز واشنطن تجاه فنزويلا مدمرة، وإن روسيا تعتبر الدعوات الأميركية العلنية للتمرد على مادورو في فنزويلا غير مقبولة".

في حين شدد مندوب روسيا في مجلس الأمن على أن موسكو ستُفشل أي تحرك أميركي في المجلس يهدف إلى الاعتراف بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا.تبعته ارسال مستشارين عسكرين الى فنزويلا
وعلق روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه إن المفوضية تدعو إلى فتح تحقيق مستقل بشأن احداث العنف التي شهدتها مظاهرات الأخيرة في فنزويلا، محذرا من أن الوضع يمكن أن يتفاقم بسرعة يؤدي إلى نتائج كارثية.

اعلن سفير فنزويلا في أنقرة خوسيه براكو رييس في مؤتمر صحفي إن بلاده لا تستبعد لجوء بعض الدول المجاورة الحليفة للولايات المتحدة للخيار العسكري، مضيفا أن هناك حربا ضد الحكومة الفنزويلية منذ عهد الرئيس الراحل هوغو شافيز من أجل الحؤول دون استخدام الموارد الطبيعية للبلاد لصالح تحقيق نهضتها .
.
الامور تتجه نحو التصعيد في ظل الاخد و الشد بين الطرفين و تدخل قوي خارجية بعدما تجاوزنا القطبية الواحدة الى زمن القطبية الثنائية. هل فنزويلا سوف تكون ساحة لتصفية الحساب بين القطبين و هل سنشهد حرب جديدة شبيها بالمستنقع

ليست هناك تعليقات